Open/Close Menu أكبر مراكز الخصوبة والصحة الانجابية في مصر
فرص الحمل الطبيعي بعد الحقن المجهري

فرص الحمل الطبيعي بعد الحقن المجهري تثير العديد من التساؤلات، حيث أنه في الوقت الذي تخشى فيه بعض السيدات من عدم حدوث الحمل بعد الحقن المجهري، هناك العديد من الحالات التي حملت بعد الخضوع للعملية، فما يعيق الحمل الطبيعي بعد الحقن وكيف يمكن تحسين فرص الحمل، هذا ما سنتعرف عليه.

الحقن المجهري والحمل الطبيعي

مبدئياً، تجدر الإشارة إلى أن الحقن المجهري هو أحد التقنيات المستخدمة في الحمل، حيث يتم فيها دمج حيوان منوي واحد مع بويضة أنثوية، ويتم ذلك في مختبر تحت ظروف معينة، وبعد تخصيب البويضة يتم زرع الجنين في رحم الأم، ومن ثم تكونه وتطوره.

لكن في بعض الحالات لا يحدث الحمل من أول مرة في الحقن المجهري؛ إذ يعتمد الأمر على العديد من العوامل، مثل:

  • عمر المرأة.
  • جودة الحيوانات المنوية.
  • كذلك بيئة رحم المرأة.
  • خبرة الطبيب المعالج والمركز الطبي.

ولهذه الأسباب تتساءل السيدات عن فرص الحمل الطبيعي بعد الحقن المجهري.

فرص الحمل الطبيعي بعد الحقن المجهري

عند الحديث عن الحمل الطبيعي بعد الحقن المجهري فإن من الممكن أن نقسمه لأكثر من قسم،  على النحو التالي:

  • حدوث الحمل الطبيعي بعد فشل الحقن المجهري.
  • حدوث الحمل الطبيعي بعد نجاح الحقن المجهري وولادة الطفل، أي أننا بصدد الحديث عن طفل ثاني ناتج من حمل طبيعي.

أقرا أيضا: الحقن المجهري للحمل بتوأم ذكور

فرص الحمل الطبيعي بعد نجاح الحقن المجهري

الحقيقة تزداد فرص الحمل الطبيعي بعد الحقن المجهري كلما أمكن معالجة العقم، حيث أن نجاحه يعني معالجة السبب المؤدي إلى العقم. على سبيل المثال، تعاني بعض السيدات من الانتباذ البطاني الرحمي، وهذا ما يسبب لها العقم، وبالتالي يقلل من فرص الحمل الطبيعي بعد الحقن المجهري.

وبالطبع يؤدي نجاح الحقن المجهري وحدوث الحمل إلى تحسين الانتباذ البطاني الرحمي، حيث يتم ذلك من خلال تحسين تدفق الدم للرحم، والذي يؤثر بدوره على التشريح ومن ثم تحسين زرع الجنين.

بينما تعاني فئة أخرى من السيدات بالعقم غير المبرر، وهو الأمر الذي يعالجه الحمل الناتج عن الحقن المجهري، كما أن السن يلعب دورًا كبيرًا في ذلك، فكلما كان سن المرأة صغيرًا عند الحقن، زادت فرص الحمل الطبيعي بعد الحقن المجهري.

فرص الحمل الطبيعي بعد فشل الحقن المجهري

نتيجة إلى حقيقة أنه في بعض الحالات تفشل عملية الحقن المجهري لسبب أو لآخر، وقد يستغرق الحمل ثلاث مرات حتى يحدث، يتساءل الزوجان عن فرص الحمل الطبيعي بعد الحقن المجهري إذا فشلت عملية الحقن.

وفي واقع الأمر فإن عملية الحقن المجهري لا تؤثر في معدلات الخصوبة سواء للرجل أو المرأة، بل أنها تعالج في كثير من الأحيان أسباب عدم حدوث الحمل، وبالتالي يمكن أن يكون هناك حمل طبيعي بعد فشل الحقن المجهري، وبوجه عام يعتمد حدوث الحمل الطبيعي على الآتي:

  • السبب الذي تم إجراء العملية لأجله.
  • صحة الجهاز التناسلي للزوجين.
  • الالتزام بالإرشادات التي يقررها الطبيب لرفع مستوى الخصوبة التي تعزز من فرص حدوث الحمل.

عوائق الحمل الطبيعي بعد الحقن

لا يمكن الجزم بانعدام فرص الحمل الطبيعي بعد الحقن المجهري لسبب معين، خاصة ما لم يكن السبب طبيًا ودقيقًا وواضحًا، ولكن هناك بعض العوائق التي يساعد التغلب عليها في زيادة فرص الحمل الطبيعي بعد الحقن، إذ تتمثل في:

  • عمر المرأة.
  • المشكلات الصحية.

أولاً، عمر المرأة:

إن الأنثى تولد مع كل البويضات المقدرة لها، والتي تبلغ مليون بويضة على التقريب، حيث أشارت الأبحاث إلى أن:

  1. النساء يكون لديهن ما يقارب 12 % من البويضات في سن 30 إلى 39 عامًا.
  2. يظل هذا المعدل في انخفاض حتى يصل إلى نسبة 3 % فقط في سن 40 عامًا، ثم يستمر كذلك حتى تتوقف المرأة عن الحمل تمامًا.

ومن الجدير بالذكر أن المشكلة الأكبر تكمن في ضعف جودة البويضات مع تقدم المرأة في السن، أي ليس في كميتها فحسب، وهو ما يؤثر على الحمل وأيضاً الإجهاض.

أقرا أيضا: 6 نصائح قبل الحقن المجهري بشهر

ثانياً، المشكلات الصحية

يعاني بعض الرجال من مشاكل في الحيوانات المنوية، سواء في جودتها أو عددها أو قابليتها لتخصيب البويضة، وقد يكون وراء هذه المشكلات أسباب وراثية، أو ظروف صحية معينة.

من ناحية أخرى فإن أمراض مثل السكري وارتفاع ضغط الدم، يؤثر بشكل ما على الحيوانات المنوية للرجل وبالتالي على احتمالية حدوث الحمل.

وفي الوقت الذي يعاني فيه الرجال من هذه المشكلات، تعاني بعض السيدات من مشكلة كبيرة وهي ضعف التبويض، والتي تعتبر أكثر مشكلات العقم لديهن.

كما أن هناك العديد من المشكلات الأخرى التي تقلل من فرص الحمل الطبيعي بعد الحقن المجهري، مثل:

  • الأورام الليفية.
  • الانتباذ البطاني الرحمي.
  • وكذلك العضال العديد.

والمؤسف أن الأمر لا يتوقف عند تلك النقاط فحسب، بل أن العلاجات المستخدمة في محاربة السرطان مثل العلاج الكيميائي والإشعاعي، تؤثر بشكل سلبي على حدوث الحمل، هذا فضلاً عن بعض العادات البيئية الأخرى مثل تناول الكحول والتدخين والكافيين.

كيف يمكن تحسين فرص الحمل الطبيعي بعد الحقن المجهري؟

إن فرص الحمل الطبيعي بعد الحقن المجهري يمكن تحسينها من خلال بعض الخطوات البسيطة هذا بالإضافة إلى الالتزام ببعض النصائح، ولعل أهمها ما يلي:

  • ضبط مؤشر كتلة الجسم لتحفيز عملية الإباضة.
  • تناول الأطعمة الصحية.
  • الابتعاد عن المواد الحافظة في الأطعمة والمشروبات.
  • تناول الأطعمة الغنية بالفيتامينات والمعادن.
  • تناول الأطعمة الغنية بالبروتين.
  • الامتناع عن التدخين.
  • التوقف عن شرب المشروبات الكحولية.
  • تجنب مبيدات الأعشاب والمبيدات الحشرية.
  • استخدام المزلقات بحذر عند ممارسة العلاقة الحميمة، حيث أن بعضها يقتل الحيوانات المنوية.
  • تجنب الإجهاد البدني.
  • تجنب القلق والضغط النفسي والتوتر.
  • ممارسة التمارين الرياضية الخفيفة مثل المشي واليوجا.
  • تخفيض نسب الجلوتين في الطعام، حيث أنه يكون أجسام مضادة تؤثر على الأمعاء.
  • الحصول على عدد ساعات نوم كافية، 8 ساعات يوميًا.

أقرا أيضا: نسبة نجاح الحقن المجهري وفقًا لأبحاث 2022

متى يبدأ التبويض بعد فشل الحقن المجهري؟

وفي سياق أخر، تتساءل السيدات عن موعد بداية التبويض وتأثيره على فرص الحمل الطبيعي بعد الحقن المجهري، فبعد فشل انغراس الجنين، يقوم الطبيب يوقف تناول الهرمونات وذلك لكي يأخذ الجسم وقته ويعدون لطبيعته.

وبوجه عام يستغرق هذا الأمر من أسبوع لمدة 15 يومًا، ثم تبدأ بعد ذلك أعراض ما قبل الطمث وبالتالي تبدأ الدورة الشهرية، وهو ما يعني بداية دورة الطمث التي يأتي التبويض في منتصفها، أي بعد 14 يومًا من بداية الطمث.

كما يشار إلى أنه في بعض الأحيان يستغرق التبويض وقتًا أطول لكي يبدأ، وذلك وفقًا للهرمونات والمنشطات التي تناولتها المرأة في فترة التجهيز لعملية الحقن المجهري؛ لذلك ننصح بسؤال الطبيب عن موعد بداية التبويض المتوقع.

وفي حال عانت المرأة من نزول دم الدورة الشهرية بغزارة أو انقطاع الدورة ذاتها، يجب العودة للطبيب.

متى يسمح بالجماع بعد فشل الحقن المجهري؟

أحد أهم الأسئلة أيضاً التي تشغل بال الكثير من الأزواج يمكن في “متى يسمح بالجماع بعد فشل الحقن المجهري؟”،  حيث يعتقد العديد من الناس أن العلاقة الحميمة تؤثر بشكل ما على الحقن المجهري، سواء بالإيجاب أو السلب، والحقيقة في هذا السياق انقسم العلماء والخبراء في إلى قسمين:

  • أحدهما يؤيد حدوث العلاقة الحميمة.  حيث يرون أن الحيوانات المنوية تزيد من فرص الحمل الطبيعي بعد الحقن المجهري.
  • بينما الفئة الأخرى ترى أن العلاقة الحميمة تؤثر سلبًا ويُفضّل أن تكون بعد أسبوعين من الحقن، لحين اكتمال انغراس الجنين في الرحم.

أما عن ممارسة العلاقة الحميمة بعد فشل الحقن المجهري، يفُضل أن تكون بعد أسبوعين فما أكثر، وذلك لحين زوال الألم أو التقلصات الناتجة عن تلك العملية.

ومع نهاية المقال نكون قد تعرفنا على فرص الحمل الطبيعي بعد الحقن المجهري، وكذلك الطرق التي يمكن من خلالها تحسين فرص الحمل بعد عملية الحقن، إذ يتم ذلك من خلال مراعاة كافة العوامل التي سبق ذكرها أيضاً بالنص.

Write a comment:

*

Your email address will not be published.