Open/Close Menu أكبر مراكز الخصوبة والصحة الانجابية في مصر
تقوية الخصوبة عند المرأة

تقوية الخصوبة عند المرأة من أبرز الموضوعات التي تشغل بال النساء، خاصة أن معدلات الخصوبة ترتفع وتنخفض وفقًا لعوامل عديدة تختلف من حالة إلى أخرى، فما هي العوامل المؤثرة في ذلك، وكيف يمكن تحسين الخصوبة لدى النساء، هذا ما نتعرف عليه الآن.

ماذا يقصد بالخصوبة عند السيدات؟

قبل كل شيء، يشار إلى أن الخصوبة بوجه عام هي قدرة المرأة على الحمل بطفل بشكل طبيعي، ويبدأ التفكير فيها حينما تحاول المرأة مرارًا وتكرارًا حدوث الحمل ولكن دون فائدة، خاصة بعد مرور 6 أشهر من ممارسة العلاقة أو سنة كحد أقصى.

العوامل المؤثرة في الخصوبة عند المرأة

إن الحديث عن تقوية الخصوبة عند المرأة يستلزم ذكر العوامل المؤثرة في الخصوبة أولاً، حيث أن هذه العوامل هي التي توضح مدى احتياج المرأة لزيادة الخصوبة من عدمه.

وفي هناك عوامل عديدة تؤثر على الخصوبة عند المرأة، منها ما يتصل بالروتين اليومي، ومنها ما يحدث في حالات معينة فقط، وأهم هذه العوامل ما يلي:

  • الوزن.
  • السن.
  • التدخين.
  • تناول الأدوية الكيميائية.
  • تناول الكحول.
  • أمراض الغدة الدرقية
  • ممارسة الرياضة.

أقرا أيضا: أسباب فشل الحقن المجهري

أولاً، تأثير زيادة الوزن على تقوية الخصوبة عند المرأة

إن أهم ما يؤثر في الخصوبة عن المرأة هو عامل الوزن، حيث أنه يؤثر بشكل كبير في إنتاج الهرمونات، وكذلك فرص الحمل، وهذا ما يجعل الكثير من الأطباء يحثون النساء الراغبات في الحمل أو الحقن المجهري، على إنقاص أوزانهن، لما لها من تأثير على ذلك، وهذا يعني أنه:

  • كلما زاد وزن الجسم قلت الخصوبة عند المرأة.
  • بالتالي انخفاض وزن الجسم يعمل على تقوية الخصوبة عند المرأة.

ثانياً، التقدم في السن:

ترتبط تقوية الخصوبة عند المرأة بالسن، حيث أنه عندما تصل المرأة إلى سن اليأس، وخاصة بعد سن الأربعين، تصبح فرص الحمل أقل.

ثالثاً، التدخين بمختلف أشكاله:

لقد أثبتت الجمعية الأمريكية للطب التناسلي مدى تأثير التدخين على الخصوبة عند النساء، حيث أنه يسبب ما يصل إلى 13 % من حالات العقم لدى النساء، إذ أنه يحدث خللاً في الهرمونات وكذلك في الحمض النووي.

رابعاً، أثر الأدوية الكيميائية على تقوية الخصوبة عند المرأة

إن التعرض للمواد الكيميائية سواء الموجودة في الملوثات أو المركبات الصناعية أو المبيدات، يقلل من فرص الإنجاب لدى الرجال والسيدات بنسبة كبيرة، تصل إلى 29 %.

خامسا، أمراض الغدة الدرقية:

تسبب الغدة الدرقية اضطرابات كثيرة، ومنها ما يؤثر على الخصوبة لدى المرأة، وبالتالي تقلل من فرص حدوث الحمل.

سادساً، تناول الكحول:

أشارت دراسة سويدية تم إجرائها على ما يقارب 7 آلاف امرأة على مدار 18 عامًا، أن النساء اللاتي اعتدن شرب الكحول هم الأكثر عرضة للحاجة إلى علاج لتقوية الخصوبة.

رابعاً تأثير الرياضة على تقوية الخصوبة عند المرأة

أشارت إحدى الدراسات في عام 2012 أن النساء اللاتي يقمن برياضات مجهدة لأكثر من 5 ساعات كل أسبوع، تقل لديهن فرص الحمل.

أقرا أيضا: ما بعد الحقن المجهري..إليك 6 نصائح

أسباب مشاكل الخصوبة لدى النساء

في سياق الحديث عن تقوية الخصوبة عند المرأة، يجدر الإشارة إلى الأسباب التي تؤدي إلى حدوث مشكلات الخصوبة، ولعل أبرزها ما يلي:

  • اضطرابات الإباضة، حيث أنها تؤثر في عملية إطلاق البويضات، وهى تسبب خلل الهرمونات، مثل فرط برولاكتين الدم ومتلازمة المبيض متعدد التكيسات وكذلك مشاكل الغدة الدرقية، لا سيما فرط الدرقية أو قصورها.
  • تلف في إحدى قنوات فالوب أو انسدادها، وهو ما يحدث بسبب التهابات الحوض.
  • تشوهات عنق الرحم، مثل الأورام الليفية أو السلائل في الرحم.
  • التصاقات الحوض، وهي مجموعة الأنسجة المنتدبة التي تربط الأعضاء بعد أي إصابة تحدث، سواء التهابات الزائدة الدودية أو التهابات الحوض أو الخضوع لجراحة في منطقة الحوض أو البطن.
  • انقطاع الطمث المبكر، أو ما يطلق عليه قصور المبيض الأولي، وتحدث هذه الحالة حينما يتوقف المبيضين عن العمل، كما أن فترة الحيض تنتهي قبل سن الأربعين.
  • انتباذ بطانة الرحم، وتحدث هذه الحالة عندما تبدأ الأنسجة المبطنة للرحم في النمو من الداخل في جهة الرحم الخارجية.
  • حالات غياب الحيض مثل مرض السكري في بعض الحالات، والداء الباطني، وكذلك أمراض المناعة مثل الذئبة.
  • تقدم عمر المرأة، إذ أن تأخير الحمل يقلل من احتمالية الحدوث، والانخفاض في جودة البويضات وكميتها يحدث كلما تقدمت المرأة في السن، وبالتالي يصبح الحمل صعبًا.

كيف يمكن تقوية الخصوبة عند المرأة؟

أحد أكثر الأسئلة شيوعًا لدى النساء، خاصة هؤلاء الراغبات في الحمل، وهناك العديد من الطرق يمكن للنساء من خلالها زيادة معدلات الخصوبة نستعرضها فيما يلي.

الحفاظ على الوزن الصحي

كما سبقت الإشارة فإن الوزن يؤثر بشكل كبير على تقوية الخصوبة عند المرأة، وكلما حاولت المرأة على الوزن الصحي زادت معدلات الخصوبة، إذ أن نقص الوزن بشكل كبير يؤدي إلى زيادة احتمالية العقم.

حيث تسبب السمنة نقص الإباضة لدى السيدات، كما تؤدي إلى عدم انتظام الدورة الشهرية، هذا فضلا عن دورها في ضعف نمو البويضات.

تناول الألياف

تلعب الألياف دورًا كبيرًا في تقوية الخصوبة عند المرأة، حيث تساعد في ضبط مستويات السكر في الدم، والتخلص من بعض الهرمونات الزائدة، كما أن هناك دراسة أشارت إلى وجود علاقة قوية بين تناول الألياف مثل الأفوكادو والشوفان، وانخفاض مستوى البروجسترون والاستروجين.

تجنب الإفراط في الرياضة

إن الإفراط في ممارسة الرياضات بمختلف أنواعها، تؤدي إلى تغيير مستويات الطاقة في الجسم، وهو ما يؤثر سلبًا على الجهاز التناسلي.

تناول الألبان كاملة الدسم ومنتجاتها

تساهم الألبان كاملة الدسم بشكل كبير في تقوية الخصوبة عند المرأة، هذا على العكس من منتجات الألبان قليلة الدسم، حيث أنها تؤدي إلى زيادة احتمالية الإصابة بالعقم.

أقرا أيضا: 10 نصائح للحامل في الشهر الأول بعد الحقن المجهري

الابتعاد عن تناول الكافيين

لقد أشارت دراسات عديدة إلى زيادة خطر الإصابة بالعقم نتيجة لتناول الكافيين المتمثل في القهوة، ولذلك ينصح الأطباء عادة بتجنب تناول الكافيين للنساء الراغبات في الحمل؛ وذلك بسبب تأثيره السلبي على معدلات الخصوبة.

تجنب التدخين

إن التدخين يعتبر من العادات السيئة التي تضر الجسم، ويؤثر بشكل كبير على معدلات الخصوبة، حيث أنه يؤثر على الحمض النووي بما يؤدي إلى وجود عيوب خلقية في الجنين عند الولادة.

تناول البروتين النباتي

أشارت بعض الدراسات أن البروتينات النباتية الموجود في البذور والمكسرات والفول، تساهم بشكل كبير في تقوية الخصوبة عند المرأة، كما أنها تساهم في تقليل الإصابة بالعقم.

الابتعاد عن الدهون المتحولة

تسبب الدهون المتحولة مشاكل الإباضة، إذ توجد بشكل كبير في الزيوت النباتية المهدرجة والمنتجات المصنعة والأطعمة المقلية، وأشارت بعض الدراسات إلى أن اتباع نظام غذائي يضم الدهون غير المشبعة، يقلل من معدلات الخصوبة لدى الرجال والنساء.

الحفاظ على وجبة الإفطار

يساهم الحفاظ على وجبة الإفطار في تقوية الخصوبة،وذلك حيث أنها تحسن من التأثيرات الهرمونية، لا سيما النساء المصابة بمتلازمة تكيس المبايض.

تجنب الكربوهيدرات

ينصح الخبراء النساء المصابة بمتلازمة تكيس المبايض، بتجنب الكربوهيدرات قدر الإمكان، حيث أنه يساعد على تقليل مستويات الأنسولين وكذلك فقدان الدهون، وبالتالي انتظام الدورة الشهرية.

تناول الأطعمة التي تحتوي على مضادات الأكسدة

إن مضادات الأكسدة تساهم بشكل كبير في تقوية الخصوبة عند المرأة، حيث تلغي تنشيط الجذور الحرة في الجسم، وبالتالي تحافظ على البويضات من الضرر، ومن أهم الأطعمة التي تحتوى عليها:

  • الخضروات، خاصة التي تحتوي على حمض الفوليك.
  • الفواكه بجميع أنواعها.
  • الحبوب.
  • المكسرات.

ممارسة العلاقة الحميمة

ينصح خبراء الذكورة والخصوبة بممارسة الجنس مرتين كل أسبوع على الأقل، حيث أن ذلك من شأنه زيادة احتمالية الإخصاب، لا سيما في فترات التبويض، حيث تزداد فيها احتمالية الحمل.

في نهاية المقال فإنه تجدر الإشارة إلى أن تقوية الخصوبة عند المرأة يمكن أن تتم من خلال طرق عديدة كما ذكرنا ودون الحاجة إلى الطرق العلاجية، حيث أن أغلب هذه الطرق يتعلق بالنظام الغذائي السليم.

Write a comment:

*

Your email address will not be published.